منذ 2 أسبوع
وكالة الأناضول للأنباء

بابا #الفاتيكان وقائد جيش #ميانمار يجريان مباحثات ويتبادلان الهدايا






أجرى بابا الفاتيكان فرانسيس، اليوم الإثنين، مباحثات مع قائد جيش ميانمار، مين أونغ هلينغ، بشأن "المرحلة الانتقالية" في البلد الآسيوي، الذي يشهد أحداثاً مأساوية بحق أقلية الروهنغيا المسلمة.

جاء ذلك خلال لقاء في كاتدرائية سانت ماري في رانغون، كبرى مدن البلاد، ضم أيضًا 4 من جنرالات الجيش، وشهد تبادلاً للهدايا بين الجانبين.

وقال المتحدث باسم الفاتيكان، بورك غريغ بورك، إن "لقاء البابا تمحور حول المسؤولية الكبيرة التي تقع على سلطات البلاد في هذه المرحلة الانتقالية"، وفق إذاعة الفاتيكان.

وأضاف أن "البابا قدم في نهاية اللقاء ميدالية تذكارية للجنرال مين أونغ هلينغ، الذي بادله بهدية عبارة عن قيثارة على شكل قارب ووعاء من الأرز المزخرف".

ولم يتطرق المتحدث باسم الفاتيكان إلى مأساة أقلية الروهنغيا المسلمة في إقليم أراكان (راخين) غربي ميانمار.

ومنذ 25 أغسطس/آب الماضي، يرتكب جيش ميانمار ومليشيات بوذية متطرفة "مجازر وحشية" بحق الروهنغيا؛ ما أسقط آلاف القتلى من الروهنغيا، حسب مصادر محلية ودولية متطابقة، فضلا عن لجوء قرابة 826 ألفًا إلى الجارة بنغلاديش، وفق الأمم المتحدة.

فيما قال قائد جيش ميانمار للبابا فرانسيس: "لا يوجد تمييز على أساس الدين في ميانمار، وهناك حرية…. لقراءة المقال بالكامل، يرجى الضغط على زر الموقع الرسمي أدناه



إقرأ على الموقع الرسمي
حمل التطبيق الآن من البلاي ستور حمل التطبيق الآن من الآب ستور




www.NabdApp.com